loading
top links
شامل
شامل اليوم أمس
الأخبار
الأخبار الصور الفيديو
كل الأقسام
كل الأقسام المرأة والمجتمع الطبخ والحلويات الجمال والأناقة ديكور وتصاميم منزلية طب وصحة الرحلات والصيد أخبار تقنية هواتف متحركة تطوير المواقع برامج الكمبيوتر لغات البرمجة تصميم وجرافيكس التصوير الفوتوغرافي ألعاب تجارة وتسوق السياحة والسفر شعر وأدب وثقافة إسلاميات الطقس سيارات ودراجات رياضة طرائف ومسابقات إقتصاد سياسة أخبار أخرى
طعم المالح رهن أيدي صانعيه في القدم
04/10/2017 - سيدات الإمارات
الحاجة أم تلك المقولة تلخص واقع الحاجة قديما، حين لجأ قديماً، وسكان المناطق على مستوى الخليج العربي، إلى ابتكار طرق ووسائل لحفظ الأسماك لفترات طويلة، في وقت تعذر فيه وجود أجهزة تبريد تؤدي الغرض. وفي الماضي اكتفى السكان بتمليح السمك وفق آلية محكمة وخطوات دقيقة، وحفظه في أوانٍ خاصة محصنة من وتمنع دخول الهواء هذه الطريقة لحفظ الأسماك للأيام التي يشح فيها إنتاج البحر، أو يصعب الدخول إليه بسبب ارتفاع الأمواج كانت أيضاً وسيلة سكان المناطق البعيدة عن الساحل، الذين يصعب عليهم شراء الأسماك بصورة يومية، في ظل غياب وسائل إذ كان التنقل مقتصراً على الدواب وحسب. وجبة أساسية عن تفاصيل هذه المهنة أو الحرفة؛ إن صناعة المالح كانت تتم في الماضي لسد حاجة، أما اليومقراءة كامل الموضوع

هواتف نقالة
كمبيوتر وإتصالات
المرأة والمجتمع
منوعات
سفر ورحلات
رياضة
طب وصحة